مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية | خطاب الكراهية.. سلاح الطغاة والقوى المتخلفة


خطاب الكراهية.. سلاح الطغاة والقوى المتخلفة

مؤسسة منصة للإعلام

قبل بضعة أعوام، أقام ناشطون مدنيّون وصحفيون ندوةً عن خطاب الكراهية في صنعاء. كانوا أكثر من عشرين ناشطًا وناشطة؛ فجرى اعتقال المجموعة في الأمن القومي لعدة ساعات، ثم أفرج عنهم، وهو ما عنى أنّ الحديث عن خطاب الكراهية محظور. 

خطاب الكراهية، خطاب التكفير والتخوين والتفسيق والطرد من الملة، هو الأساس لنشر الأحقاد والعداوات، وإشعال الفتن والحروب. خطاب الكراهية هو "زيت ماكنة" الفتن والحروب، وهو سلاح الهويات القاتلة كتسمية أمين معلوف.

الاهتمام بخطاب الكراهية مهم؛ لأن خطاب التكفير والتخوين هو جوهر الكراهية منذ القدم، وهو سلاح الطغاة والدكتاتوريين والقوى المتخلفة لقهر الشعوب واستعبادها. خطاب الكراهية أساس في تخلف وفقر وضعف بلداننا التي قام فيها الحكم على التمييز، وتفشي الصراع الاجتماعي والقبلي والجهوي والطوائفي والسلالي، والصراعات التي تعيشها الأمة العربية جذورها الاجتماعية الاقتصادية والثقافية موجودة، ولكن خطاب الكراهية يذكيها ويغذّيها.

الصراع على السلطة والثروة مصدر الشرور كلها، وهذا الصراع لا يكون ولا يأخذ مداه إلا عبر خطاب مؤدلج وسياسي يوظف المقدس، ويثير النعرات القبلية والطائفية والجهوية والسلالية كحال اليمن، وإذا ما عدنا بالذاكرة إلى حرب 1994 ضد الجنوب، وهي الحرب التي دمرت الوحدة السلمية، وأشعلت الحروب المتطاولة والمتناسلة حتى اليوم؛ فقد انتشرت كالوباء مفردات: انفصاليون، خونة، عملاء، كفرة، وملحدون، وشيوعيون.

خطاب التكفير والتخوين يبيح الدم، ويطيح بالرؤوس، ويصنع فتنًا وحروبًا تبدأ ولا تنتهي.

الأمراض التي اجتاحت الكثير من وسائل الإعلام كالخلايا السرطانية تكاثرت وتفشت، وانتشرت كالسوس في الإعلام نخرت العظم، ووصلت حتى الجذور، ولا يعرف كيف يمكن مقاومتها والقضاء عليها

تنافس المسجد، ووسائل الإعلام، وخطابات السلطة وأحزابها على تسويق هذا الخطاب، وغرسه وتسيّده. انقلاب صالح وأنصار الله (الحوثيين) يمثل نقلة نوعية في تعميق وتسيد خطاب الكراهية؛ فالتمييز، والاستعلاء الديني والطائفي والسلالي والمناطقي، وهُويات ما قبل عصر الدولة، رافد خطاب الكراهية والعنف والاحتراب، أما في الجنوب، فيتولى الانتقالي الداعي للانفصال كبر خطاب الكراهية والبغضاء النابتة من تحميل إخوانهم أبناء الشمال جرائم ومآسي سلطات هم ضحاياها شأن إخوانهم في الجنوب؛ فمفردة (شمالي - جنوبي) التمييزية تعبأ بالعداوة المصطنعة لأبناء شعب أقام حضارة من أقدم حضارات العالم، ولا يتوهمَن أحدٌ أنّ مفردة جنوبي، وشمالي توحد أبناء الجنوب أو أبناء الشمال؛ بل ينجم عنها تمييز داخل الجنوب والشمال. 

ميليشيات الحرب وأحزابها وقادتها هي المساءلة عن جرائم الحرب، وفي مقدمتها خطاب الكراهية الذي وضع اليمنيّ في مواجهة أخيه اليمنيّ ليتقاتلا معًا خدمة لأهل السلطة والثروة، تحت غطاء كثيف من دخان هويات: جنوبيّ - شماليّ، عدنانيّ - قحطانيّ، شيعيّ - سنِّيّ، ومصطلحات الولاية، والحق الإلهي و... و... إلخ. 

الندوة الحوارية التي أقامها الزميلان عادل عبدالمغني، وأشرف الريفي، وضعت قاموسًا لمفردات خطاب الكراهية، وهي العملة المتداولة في وسائل الإعلام شمالًا وجنوبًا. 

خطاب الكراهية يغطي سماء المنطقة العربية. الخطاب المتجلي والمتجسد في الحروب المدمرة، وفي العنف الوحشي- أداة فتاكة بيد المستبدين من الحكام العرب الأشد خطرًا على أمتهم وبلدانهم؛ فعندما عجزوا عن هزيمة الربيع العربي اصطنعوا هذا الخطاب، وموّلوا أدوات التقتيل والإرهاب: الدواعش، وحماة الرب، وأغرقوا الأمة الثائرة سلميًّا في الدماء. 

عدوّ الاستبداد الأول عبدالرحمن الكواكبي في كتابه "طبائع الاستبداد" يعرف المستبد بأنه: "مَن يتحكم في شؤون الناس بإرادته لا بإرادتهم، ويحكمهم بهواه لا بشريعتهم، ويعلم من نفسه أنه الغاصب المعتدي، فيضع كعب رجله على أفواه الملايين من الناس يسدها عن النطق بالحق، والتداعي لمطالبته". فالخطاب الدموي والعنيف شيمة الاستبداد وسلاح المستبد يحول به الدين المقدس والحنيف إلى أداة قتل وإرهاب. 

دارِسوا خطاب الكراهية يميزون ما بين الإعلام قبل الربيع العربي وبعده. يرى الأستاذ نضال منصور في توطئته لكتاب "إني أكرهك" أنّ الإعلام في العالم العربي يستحضر صورة سوداوية قاتمة تكاد أن تعم أثرًا حالةَ التشظي التي سادت بعد أزمة الربيع العربي. لم تعد الأزمة محصورة في واقع الحريات الإعلامية الصعب، والانتهاكات المتزايدة التي يتعرض لها الصحفيون، بل صارت تجلياتها وتداعياتها أعمق من ذلك بكثير. 

الأمراض التي اجتاحت الكثير من وسائل الإعلام كالخلايا السرطانية، تكاثرت وتفشت، وانتشرت كالسوس في الإعلام، نخرت العظم، ووصلت حتى الجذور، ولا يعرف كيف يمكن مقاومتها والقضاء عليها.

ويرى منصور، ومعه حق، قبل الربيع العربي كان الإعلام في أغلبه مستلبًا من حريته، وكان متهمًا؛ لأنه صوت الحكومات، لا صوت الناس، وكان الصحفيون المستقلون يدفعون ثمن نضالهم من أجل الاستقلالية وقول الحقيقة زجرًا وسجنًا وتضييقًا. 

حقيقة الأمر أنّ الحالة التي وصلنا إليها بعد الربيع العربي لم تكن معزولة عن الحالة التي شهدناها قبل الربيع؛ ففي اليمن -على سبيل المثال- كان هناك هامش ديمقراطي تحقق بعد إعلان الوحدة في الـ22 من مايو 1990، ولكن هذا الهامش سرعان ما تلاشى بعد حرب 1994.

شنّت الحرب باسم الشمال ضد الجنوب، ولكنها كانت ضدًا على الشمال والجنوب في آن. 

جرى قمع الحريات العامة والديمقراطية، وتجريم الحريات الصحفية، ومصادرة حرية الرأي والتعبير، ونهب مقرات الأحزاب والصحف ومعداتها، والاعتقالات الكيفية والمحاكمات التعسفية بما فيها تهم الخيانة العظمى، والمطالبة بإعدام الصحفيين الذين غطوا جرائم الحرب في صعدة.

كل ما فعله انقلاب صالح وأنصار الله أنه بلغ بالقمع المدى، وجعله نهجًا وسياسة عامة، وجرى تسيد خطاب الكراهية، والتمييز السلالي، ودعاوى الولاية والحق الإلهي، والأخطر تسيد خطاب الكراهية في عموم اليمن، والإيغال في تقتيل الصحفيين، والإخفاء القسري، وأحكام الإعدام الجائرة، وتجريم خطاب المنطق والعقل، ورفض التسامح والتعايش والإخاء.

الحديث هنا ليس عن خطابِ كراهية مجرَّدٍ، ولكن عن خطابٍ دمّر بلدًا، ومزق وحدته الوطنية ونسيجه المجتمعي، وجعله ساحة اقتتال وتشريد وتهديم على مدى سبع سنوات، ولا يزال مرشحًا للمزيد.

عن صفحة الكاتب في الفيسبوك


مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية
https://mansa-ye.org

رابط الخبر
https://mansa-ye.org/news-74.html


تمت طباعة الخبر بتاريخ 2022-10-07 11:10:33