مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية | عدن: انعقاد اللقاء التشاوري الأول لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية


عدن: انعقاد اللقاء التشاوري الأول لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام اليمنية

مؤسسة منصة للاعلام

عقد اليوم في عدن اللقاء التشاوري الأول لمواجهة خطاب  الكراهية والتحريض على العنف في وسائل الإعلام اليمنية، والذي نظمته مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، والبرنامج الدولي لتنمية الاتصال (IPDC).

وقال عادل عبدالمغني مدير المشروع  إن انعقاد هذا اللقاء التشاوري لعدد من قيادات وسائل الإعلام  في عدن في ظل هذه الظروف التي تعيشها اليمن يعد خطوة جيدة من أجل مواجهة خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الإعلام.

وقدم  المغني شرحا موجزا عن المشروع الذي قال انه يهدف الى خلق قناعات مشتركة لدى القائمين على وسائل الإعلام بخطورة استمرار خطاب الكراهية والتحريض، والبحث عن السبل الكفيلة للحد من هذا الخطاب ومواجهته، والتوافق على مبادئ عامة تتضمن معايير مهنية واخلاقية تراعي المسؤولية الاجتماعية لوسائل الاعلام في خدمة السلم والتعايش ونبذ الكراهية والعنف.

وأشاد مسؤول الحريات بنقابة الصحافيين اليمنيين بعدن أمين أحمد عبده بمشروع مواجهة خطاب الكراهية والعنف وعده ضمن ابرز احتياجات وسائل الإعلام اليوم مع ازدياد خطاب الكراهية والتحريض.

وقال أمين ان التوجهات السياسية لعبت دورا غير مسبوق في تغذية هذا الخطاب، متمنيا بأن تسهم مخرجات المشروع في تخفيف حدة الخطاب التحريضي في وسائل الاعلام.

من جهته شدد استاذ الإعلام بجامعة عدن د. محمد عبدالهادي على اهمية تنفيذ هذا المشروع كضرورة ملحة بعد أن خرجت غالبية وسائل الاعلام عن وظيفتها الاساسية وتحولت الى ادوات لتأجيج الصراع وتغذية الكراهية.

وقال عبدالهادي إن الإعلام تحول إلى اقطاعيات متعددة بولاءات مختلفة ومتنافرة ما ادى إلى تمزيق جذور الرسالة الإعلامية، وأوضح ان وضع الخطاب الإعلامي اليوم هو انعكاس للخطاب  السياسي ولقادة الفكر ، ولضعف دور منظمات المجتمع المدني، وشدد عبدالهادي على ضرورة  التمسك بالمسؤولية الاخلاقية للصحافة  تجاه المجتمع.

واستعرض الصحافي ماجد الشعيبي وضع وسائل الإعلام في عدن ومحافظات الجنوب في ظل الولاءات المتعددة وخطاب التحريض وضعف المهنية. واوضح الشعيبي واقع وسائل الإعلام والاحتياجات الملحة لتجاوزه وتطويره وتعزيز دور الإعلام الايجابي ، مشددة على ضرورة تنظيم الإعلام وفق ضوابط ولوائح مهنية .

كما استمع المشاركون الى عرض توصيف قانوني ومهني لخطاب الكراهية والتحريض، تم من خلاله  استعراض النصوص القانونية في التشريعات المحلية والدولية المجرمة لخطاب الكراهية، وضرورة استحضار قيم المهنة والعمل على ايجاد ميثاق شرف مهني ومدونات سلوك مهنية.

كما تم استعرض معجم خطاب الكراهية الذي تم اعداده من قبل مؤسسة منصة للإعلام بناء على تقارير رصد استهدفت 15 وسيلة اعلامية، وشمل ابرز المصطلحات التي تندرج ضمن خطاب الكراهية والتحريض وتداولتها عدد من وسائل الاعلام.

وتخلل اللقاء عدد من المداخلات والنقاشات الثرية من قبل المشاركين الذين ثمنوا دور منظمة اليونسكو في دعم هذا البرنامج متطلعين الى مواصلته وتطويره حتى تتحقق النتائج المثمرة المرجوة منه، واستعادة الدور الايجابي لوظيفة الاعلام في تعزيز قيم السلام والتعايش، ونبذ العنف.

وكانت مؤسسة منصة للإعلام قد عقدت مطلع فبراير الحالي اللقاء التشاوري الاول لمواجهة خطاب الكراهية والتحريض في صنعاء، وضم عدد من مسؤولي وسائل الاعلام، على أن يعقد لقاء تشاوري ثاني في كلا من صنعاء وعدن في مارس المقبل ضمن أنشطة المشروع الذي يستمر نحو ستة أشهر يسلط الضوء على خطاب الكراهية والتحريض في وسائل الاعلام اليمنية من مختلف الجوانب وصولا الى التوافق على إعلان مبادئ عامة يتضمن المعايير المهنية والأخلاقية الكفيلة بمواجهة خطاب الكراهية.


مؤسسة منصة للإعلام والدراسات التنموية
http://mansa-ye.org

رابط الخبر
http://mansa-ye.org/news-31.html


تمت طباعة الخبر بتاريخ 2018-12-13 03:12:47